Go to Contents Go to Navigation

سيئول تدرس سبل تطوير علاقات مستدامة مع بيونغ يانغ في ظل العقوبات

جميع العناوين 2018.04.09 20:58

سيئول، 9 أبريل (يونهاب)-- أعلن جو ميونغ كيون وزير التوحيد الكوري الجنوبي اليوم الأثنين أن وزارته تبحث إمكانية تطوير علاقات مستدامة مع بيونغ يانغ في ظل العقوبات الدولية المفروضة عليها من قبل المجتمع الدولي.

وجاءت تصريحات الوزير الكوري الجنوبي في الوقت الذي تتحضر فيه الكوريتان لإجراء مباحثات قمة في السابع والعشرين من أبريل الحالي بين الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن ونظيره الشمالي كيم جونغ-أون، في بيت السلام على الطرف الجنوبي من المنطقة الحدودية بين الكوريتين.

ويتوقع بشكل واسع أن يبحث اجتماع القمة بين الطرفين نزع سلاح بيونغ يانغ النووي، وإحلال السلام الدائم بشبه الجزيرة الكورية فضلا عن تحسين علاقات الكوريتين.

وأوضح الوزير الجنوبي أن سيئول تدرس إيجاد صيغة مناسبة لتطوير العلاقات بين الكوريتين في ظل نظام العقوبات المفروض على كوريا الشمالية، وذلك في إطار سعي الجانبين لإضفاء الطابع المؤسسي لتطبيع علاقاتهما.

ويتوقع أيضا أن يكون الاجتماع بين قيادة الكوريتين المرتقب بمثابة فرصة مثالية لمناقشة الاتفاق على تدابير نزع سلاح بيونغ يانغ النووي قبيل اجتماع القمة المزمع عقده بين زعيم كوريا الشمالية ونظيره الأمريكي دونالد ترامب في مايو المقبل.

جدير بالذكر أن اجتماعي قمة الكوريتين السابقين الذين جرى عقدهما في العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ في عامي 2000م و2007م، قد أُعلن في أعقابهما عن بيانين مشتركين حول العلاقات والتصالح بين الكوريتين تضمنا سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين الجانبين.

وتعتبر سيئول في حكم العاجزة حاليا عن تقديم أية مساعدات اقتصادية ضخمة إلى كوريا الشمالية في ظل العقوبات الدولية الخاضعة لها، والتي تستهدف تحجيم تدفق العملات الأجنبية إليها بما يؤدي إلى إعاقة تنفيذ مشروعاتها العسكرية المحظورة دوليا.

وتهدف سيئول من تحسين علاقاتها مع بيونغ يانغ -بحسب وزير التوحيد- إلى إحراز تقدم كبير في ملف النزع النووي.

وفي الشأن قدر "جو" أن يكون لكيم يونغ جول المسؤول عن شؤون التوحيد في كوريا الشمالية دورا محوريا يمكن أن يلعبه في سياق تسوية الملف النووي وأيضا على الصعيد الدبلوماسي في كوريا الشمالية.

وبين "جو" أن "كيم" الذي يتولى منصب نائب رئيس اللجنة المركزية بحزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية زار كوريا الجنوبية على رأس وفد شمالي رسمي رفيع المستوى في شهر فبراير الماضي لحضور حفل ختام فعالية بيونغ تشانغ الشتوية التي احتضنها البلاد.

كما رافق المسؤول الشمالي أيضا زعيم كوريا الشمالية خلال رحلته الأخيرة والمفاجئة إلى الصين، وجلس إلى جوار الزعيم الشمالي أثناء اجتماعه مع نظيره الصيني شي جين بينغ ما يعد مؤشرا على نفوذه الكبير في هرم السلطة في بيونغ يانغ مقارنة مع وزير الخارجية ري يونغ هو، وري سو يونغ نائب رئيس الحزب الحاكم المسؤول عن العلاقات الدولية.

(انتهى)

muhanad_salman@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك