Go to Contents Go to Navigation

"مون" تطرح "سياسة تحويل الطاقة" لحكومة سيئول أثناء المؤتمر الوزاري لـ IAEA

جميع العناوين 2017.10.31 11:23
"مون" تطرح "سياسة تحويل الطاقة" لحكومة سيئول أثناء المؤتمر الوزاري لـ IAEA - 1

سيئول، 31 أكتوبر(يونهاب) -- أوضحت وزارة التجارة والصناعة والطاقة بكوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء، أن المستشارة الرئاسية لشؤون العلوم والتكنولوجيا مون مي-أوك، قدمت طرحا عن سياسة التحول إلى إيجاد موارد بديلة للطاقة النووية التي تتبناها الحكومة الكورية الجنوبية، في خطاب ألقته أمام المؤتمر الوزاري لوكالة الطاقة الذرية(IAEA) الذي جرى عقده في يوم 30 أكتوبر في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكدت المستشارة مون على أن الحكومة وضعت سلامة المحطات للطاقة النووية على رأس أولويات سياستها بعد الزلازل التي ضربت مدينة "كيونغ جو"، وتبذل جهودها لتكثيف تطبيق معايير السلامة بشكل صارم، وتوسيع الاستثمارات ذات الصلة سلامة المحطات النووية.

وقالت إن الحكومة تعتزم تقاسم خبراتها في إنشاء المحطات النووية وإدارتها مع المجتمع الدولي من أجل إدارة المحطات النووية في العالم بطريقة آمنة، داعية الدول الأعضاء في IAEA إلى تكثيف التعاون في إدارة سلامة المحطات النووية.

وذكرت أن كوريا الجنوبية بدأت تطوير تكنولوجيا تفكيك المحطات النووية بمناسبة إيقاف تشغيل مفاعل "غوري-1" النووي بشكل دائم، وبالتالي فإنها ستصبح أكثر قدرة على المنافسة في صناعة الطاقة النووية.

وأوضحت أن كوريا الجنوبية تتخذ سياسة تحويل الطاقة لتقليل الاعتماد على الطاقة النووية خلال الـ 60 سنة المقبلة، وتوسيع حصة اعتمادها على الطاقة المتجددة الصديقة للبيئة.

ومن جهتها، قدمت الإمارات التي استضافت المؤتمر الوزاري لـ IAEA، خبرتها لإدخال المحطات النووية مثل محطة براكة للطاقة النووية التي تساهم كوريا الجنوبية بإنشائها.

وقالت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية (ENEC) إن نجاح محطة براكة للطاقة النووية يرجع إلى الدعم الكامل من قبل الحكومة الكورية الجنوبية وقدرات الشركات الكورية الجنوبية الممتازة والفنيين ذوي الخبرة العالية بالمؤسسة الإماراتية للطاقة النووية، والشركة الكورية للكهرباء (كيبكو) وغيرهما.

وفي السياق، اجتمعت المستشارة مون مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، ورئيس جهاز الشؤون التنفيذية لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة ENEC خلدون خليفة المبارك، حيث اتفقت معهما في الرأي على تعزيز التعاون بين سيئول وأبوظبي لإنشاء محطة براكة وإدارتها بشكل ناجح.

ومن ثم اجتمعت مع الرئيس التنفيذي لـ ENEC محمد إبراهيم الحمادي، حيث أكدت على أن الحكومة الكورية الجنوبية لن تدخر جهدا في دعم مشروع إنشاء محطة براكة النووية.

وبدوره، أوضح الرئيس التنفيذي الحمادي أنه يأمل في أن يغزو البلدان سوق المحطات النووية في بلد ثالث مثل السعودية بشكل مشترك، وأعربت المستشارة مون عن موافقتها على ذلك.

ومن المقرر أن تجتمع المستشارة مون مع رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة السعودية هاشم بن عبد الله يماني، اليوم حيث ستعرب عن عزم حكومة بلادها القوي على المشاركة في مشروع المحطات النووية السعودي.

(انتهى)

aya@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك