Go to Contents Go to Navigation

فى محادثات قادة الدفاع في الفلبين ، القوي الاقليمية تتعهد بتعزيز العلاقات ضد كوريا الشمالية

جميع العناوين 2017.10.23 21:43

كلارك، الفلبين، 23 اكتوبر (يونهاب ) أكد رؤساء دفاع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان يوم الاثنين على أهمية تعزيز شراكاتهم فى تعظيم الضغط على كوريا الشمالية.

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي سونغ يانغ مو في بداية اللقاء مع نظرائه الاميركي والياباني جيمس ماتيس و إتسونوري أونوديرا "ان تعاوننا الامني الثلاثي لعب دورا حاسما في ردع التهديدات النووية والصاروخية في كوريا الشمالية والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة" -

ويزور الوزراء الثلاثة منطقة كلارك فريبورت شمال غرب مانيلا لحضور الاجتماع الرابع لوزراء دفاع الاسيان بلس.

واتفق رئيس البنتاغون على انه من المهم التعامل مع قضية كوريا الشمالية بـ "صوت واحد"، مضيفا ان الولايات المتحدة تعترف بالحاجة الى علاقة ممكنة وثيقة واتصال شفاف مع الحلفاء الاقليميين.

وقال "ان التزام امريكا بالدفاع عن جمهورية كوريا ..... وهما اثنان من حلفائنا الاكثر احتراما، لا يزالان محميان بدرع ، ونعترف باننا اقوى معا".

واكد ماتيس مجددا على هدف واشنطن المتمثل فى تحقيق تجريد شبه الجزيرة الكورية من الاسلحة النووية "بشكل كامل يمكن التحقق منه ولا رجعة فيه".

فى محادثات قادة الدفاع في الفلبين ، القوي الاقليمية تتعهد بتعزيز العلاقات ضد كوريا الشمالية - 1

اتخذ رئيس الدفاع اليابانى لهجة اكثر صرامة ضد بيونغ يانغ لاستفزازاتها المستمرة بما فى ذلك اطلاق الصواريخ الباليستية مؤخرا فوق فضاء اليابان. وقال اونوديرا ان قدرات الصواريخ البالستية والنووية فى الشمال قد تقدمت بوتيرة ومستوى "غير مسبوق وحاسم وشيك".

وقال "علينا ان نتخذ استجابات معيارية ومتمايزة لمواجهة هذا المستوى من التهديد". واشار الى ان طوكيو تؤيد بقوة بيان واشنطن بان "جميع الخيارات مطروحة" فى تعظيم الضغط على بيونغ يانغ .

ويمثل الاجتماع الثلاثى الاول من نوعه بين سونغ وماتيس واونوديرا. وتولى وزير الدفاع الكوري الجنوبي مهام منصبه فى يوليو الماضى.

وقبل الجلسة الثلاثية، عقد سونغ محادثات ثنائية منفصلة مع ماتيس واونوديرا.

ومن المقرر ان يجتمع كل من سونغ وماتيس مرة اخرى فى سيئول فى عطلة نهاية الاسبوع خلال الاجتماع الاستشارى الامنى السنوى للحلفاء الذى ستصبح كوريا الشمالية من اهم بنود جدول الاعمال.

وكانت دبلوماسية كورية شمالية اعلنت الاسبوع الماضي ان نظام كيم جونغ-يون سيتمسك بترسانته النووية.

وذكرت تشو سون هوى المدير العام لقسم امريكا الشمالية بوزارة الخارجية فى مؤتمر عدم انتشار الاسلحة فى موسكو الاسبوع الماضى ان الولايات المتحدة سوف تضع مع حقيقة ان بيونغ يانغ تمتلك اسلحة نووية. وقالت "هذه مسألة حياة أوموت بالنسبة لنا". واضافت "سنرد على النار بالنار".

وتضيف تصريحاتها شكوكا بأن المفاوضات ستستأنف قريبا بشأن البرنامج النووي للدولة الشيوعية على الرغم من مرور أكثر من شهر على توقف استفزازاتها.

ويقول مسؤولو الدفاع الكوريون الجنوبيون إن الشمال يبدو أن لديه "احتياجات تكنولوجية" ودوافع سياسية لتنفيذ استفزازات إضافية. ويتوقعون أن الشمال قد يمضي قدما في إطلاق صاروخ عابر للقارات "عبر المسافة الحقيقية" بعد اطلاق مجموعة من الصواريخ متوسطة المدى.

وهم لا تستبعدون امكانية قيام الشمال باطلاق صاروخ باليستى من على متن الغواصات او اجراء تجربة نووية اخرى بنهاية هذا العام.

فى محادثات قادة الدفاع في الفلبين ، القوي الاقليمية تتعهد بتعزيز العلاقات ضد كوريا الشمالية - 2

وأعرب وزراء دفاع الاسيان يوم الاثنين عن قلقهم العميق ازاء تصاعد التوتر فى كوريا بما فى ذلك تجارب الاسلحة النووية واختبارات الصواريخ فى الشمال.

وشددوا أيضا على ضرورة العمل من أجل جعل كوريا منطقة خالية من الاسلحة النووية بطريقة سلمية ودعوا إلى ممارسة ضبط النفس واستئناف المفاوضات.

ومن المقرر ان يعقد وزراء الاسيان جولة موسعة من المحادثات مع شركاء الحوار الثمانية من منطقة اسيا والباسيفيك فى الجلسة العامة للرابطة. والدول الاعضاء الاخرين هم الصين وروسيا والهند واستراليا ونيوزيلندا.

تم إطلاق اجتماع وزراء الدفاع في آسيان بلس في عام 2010، ويعقد كل سنتين أو ثلاث سنوات.

وهو مؤتمر حول مجموعة واسعة من القضايا الأمنية الإقليمية، بما في ذلك الأمن البحري، ومكافحة الإرهاب والأمن الالكتروني . وتسعى بعض الدول الأعضاء لعقد الاجتماع سنويا.

(انتهى)

kamal@yna.co.kr

كلمات رئيسية للقضية
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك