Go to Contents Go to Navigation

خبير أمريكي: كوريا الشمالية مازال إمامها سنتين على الأقل لنشر صاروخ يطلق من غواصة

جميع العناوين 2016.08.29 09:56

واشنطن ،28 أغسطس (يونهاب)-- على الرغم من التجربة الناجحة في الأسبوع الماضي لتجربة إطلاق صاروخ باليستي من غواصة ، فإن كوريا الشمالية ما زال أمامها سنتين على الأقل للنشر المحتمل لهذا السلاح وفقا لما قال خبير أمريكي.

وكانت كوريا الشمالية قد أجرت أحدث اختبار في سلسلة اختباراتها لإطلاق صاروخ بالستي من غواصة يوم الأربعاء ، قطع مسافة 500 كلم فوق بحر الشرق كأطول مدى حققته الدولة الشيوعية منذ أن بدأت تجربة إطلاق الصواريخ البالستية من غواصة.

فضلا عن ذلك أطلق الصاروخ بزاوية قائمة بحسب مسئولين وهو ما يعني أن الصاروخ يمكن أن يطير مسافة أطول ربما تفوق 1,000 كلم في حال تم إطلاقه بزاوية عادية.

وقال جون تشيلين كبير الخبراء في الصواريخ الكورية الشمالية في تعليق له في الموقع الالكتروني 38 نورث ، إن نجاح الاختبار الأخير لكوريا الشمالية يشير إلى أن برنامجها ربما يكون يشهد تقدما أسرع مما كان متوقعا . إلا أنه قال ، إن هذا لا يعني أنها ستكون جاهزة الأسبوع القادم أو حتى في العام القادم .

وقال ، إنه في المقابل ، فإن الوتيرة والمنهج لاختبار إطلاق الصاروخ الباليستي الكوري الشمالي من غواصة يشير إلى نشر محتمل لمقدرة تشغيلية أولية في النصف الثاني لعام 2018 كأقرب وقت .

و أشار تشيلين إلى عملية تطوير الصواريخ البالستية التي تطلق من غواصات لروسيا موضحا أن الشمال يبدو أنه يتبع النموذج الروسي . ففي حالة روسيا ، فإنه حتى بعد سنتين و12 اختبارا بدرجات متغيرة من "النجاح" بعد النجاح الأول للإطلاق من غواصة ، وجدت بعض الأخطاء وتم علاجها .

وقال ، إن كوريا الشمالية قد تتجاوز بعض هذه الاختبارات ، إلا أن التطوير المتسارع من المؤكد أنه يضحي بالموثيقية وان وجود أي أخطاء قد يؤدي إلى غرق الغواصات ، وهو ثمن باهظ تدفعه كوريا الشمالية لكون أن لديها غواصة صواريخ بالستية واحدة ذات قدرات محدودة.

وأشار الخبير أيضا إلى أن بيونغ يانغ لديها غواصة واحدة يمكن من ناحية نظرية استخدامها لإطلاق صواريخ بالستية ولا يمكن الاعتماد على نموذج فردي لغواصة بصاروخ أو صاروخين في أداء مهام حربية في وقت الحرب.

وقال ، إن الحديث عن نشر مثل هذه الصواريخ لا يعدو أن يكون مجرد خدعة أكثر من كونه تهديدا لتغيير قواعد اللعبة.

وأضاف ، إنه علاوة على ذلك فإن الغواصة الكورية الشمالية تم وضعها في البحر لفترات قصيرة في المياه الساحلية للتحقق من صلاحيتها في الإبحار وأطلقت عددا قليلا من الصواريخ ، وأنه في حال كان المقصود منها أن تكون غواصة للتشغيل فإنها تحتاج لاختبار واقعي في بيئات تشغيلية مثل التدريبات مع أسطول على سطح المياه.

وفي الوقت الذي أورد فيه موقع 38 نورث ، أن كوريا الشمالية تقوم بإنشاء بنية تحتية لبناء غواصات جديدة ، في حوض سيمبو لبناء السفن الذي يجري تطويره وتحديثه ، فلم يعرف حتى الآن ما إذا كان بدأ بالفعل بناء غواصة جديدة وفقا لما قال تشيلين.

وأضاف ، إن بناء غواصة جديدة يمكن أن يتم خلال سنتين أو ثلاث سنوات ، إلا أن بناء موديلات جديدة بدون إجراء اختبارات وتحديث الغواصة "غوريه" يبدو ضعيفا.

(إنتهى)

mustabrah35@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك