Go to Contents Go to Navigation

كوريا الشمالية تكثف مراقبة الحدود لمنع الانشقاق

جميع العناوين 2016.08.24 18:22

سيؤول، 24 أغسطس (يونهاب) -- قالت مصادر مطلعة اليوم الاربعاء ان كوريا الشمالية كثفت المراقبة في المنطقة الحدودية مع الصين لمنع المواطنين من الفرار من البلاد في أعقاب الانشقاق الأخير لدبلوماسي شمالي كبير نحو كوريا الجنوبية.

ووفقا للمصدر المطلع على الشؤون الكورية الشمالية فإن النظام كثف التفتيش على الحدود بين الصين وكوريا الشمالية مع تشديد الرقابة الداخلية على الناس في أعقاب انشقاق الدبلوماسي العامل في لندن.

وقال مصدر آخر ان مراقبة واسعة النطاق تجري حاليا في مدينة هييسان الشمالية الحدودية بمقاطعة ريانغ غانغ، حيث يذهب مسؤولو أمن الدولة في المناطق السكنية في كل يوم لإجراء ما يسمى بالتثقيف السياسي للسكان.

وعلى الرغم من أن سكان ​​كوريا الشمالية العاجيين ليسوا على علم بانشقاق الدبلوماسي، الا ان البعض اشار إلى أن بيونغ يانغ قد قامت بتكثيف الدوريات في المنطقة الحدودية بسبب ارتفاع انشقاق المواطنين، بحسب ما قاله المصدر.

وأضاف أن سلطات أمن الدولة تلجأ إلى الخداع لقمع الانشقاق.

ووفقا للمصدر، يدعو رجال الأمن المهربين للتبليغ عن الكوريين الشماليين الذين يحاولون عبور النهر الى الصين، وقبض في مدينة هييسان وحدها على العشرات من سكان كوريا الشمالية من قبل ضباط أمن الدولة جراء تبليغات المهربين.

تحت هذه التشديدات الأمنية يقبض رجال الأمن الصينيين على الفارين ويعيدونهم قسرا إلى الشمال.

(انتهى)

naji@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك