Go to Contents Go to Navigation

كيم جونغ أون يسعى لإزالة أثر جانغ سونغ-تيك، زوج عمته الذي أعدمه بتهمة خيانة الدولة

جميع العناوين 2016.08.23 11:45

سيئول، 23 أغسطس(يونهاب) -- أتضح أن الزعيم الشاب في كوريا الشمالية كيم جونغ أون لا زال يعاني من صدمة زوج عمته جانغ سونغ-تيك الذي أعدمه بتهمة قيادة نشاط ضد الحزب والثورة ومؤامرة الانقلاب على النظام الحاكم في ديسمبر عام 2013م.

وصرحت مصادر مطلعة على شؤون كوريا الشمالية، بأن " كيم جونغ-أون يتحدث بصورة عصبية مفرطة عندما ترد سيرة " جانغ".

وفي يونيو الماضي، أمر كيم بتغيير اسم مصنع ومطاعم ومتاجر للسلع اليومية " هيه-دانغ-هوا " الى " ريوكينغ "، وذلك أثناء زيارته التفقدية إلى مصنع " هيه-دانغ-هوا " للمخلل كيمتشي . يشار إلى أن " هيه-دانغ -هوا" هو اسم مشروع قاده جانغ ، حيث فتح بهذا الاسم مطاعم كورية شمالية في أنحاء العالم، لكسب العملات الصعبة، لصالح قيادة الدولة.

وكانت إحدى الشائعات تقول إن احد الأسباب في إعدام جانغ هو تهريبه أموالا من عائدات تشغيل هذه المطاعم لأغراض شخصية .

وأمر كيم في أبريل الماضي، بتفجير "حديقة بيونغ يانغ الفولكلورية " التي تم إنشاؤها عام 2009 بقيادة جانغ في ضواحي بيونغ يانغ.

وقال المصدر إن كيم زار مصنع ديدونغ-كانغ في مايو، وأمر بإعدام مدير المصنع والممثل الحزبي للمصنع بتهمة سوء الإدارة في مايو من العام الماضي، وهو مصنع أنشأه جانغ أيضا عام 2009، ومن ثم غير إسمه إلى مصنع بيونغ يانغ ، وعبر عن ارتياحه عندما زاره مرة أخرى في يوليو من العام الحالي.

وأضاف المصدر " إن مستوى الخوف من أثر جانغ سونغ-تيك لدى كيم جونغ-أون يتعدى الحدود كما ظهر في الأحداث المذكورة، وأحيانا يعبر عن استيائه بصورة مفاجئة أثناء زيارة ميدانية برفقة مسئولين قائلا إن جانغ وأتباعه مدوا أياديهم في كل مكان.

في عام 2013، أمر كيم بإعدام جانغ الذي يعتبر الرجل رقم 2 في كوريا الشمالية بتهمة خيانة الدولة، في تحرك يهدف إلى تعزيز قبضته على السلطة التي ورثها عقب وفاة والده كيم جونغ إيل عام 2011م

(انتهى)

peace@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك