Go to Contents Go to Navigation

(مرآة الأحداث)الكوريون في علاقة حب مع القهوة

جميع العناوين 2016.08.12 15:56

سيئول، 12 أغسطس(يونهاب) -- في كوريا الجنوبية، كانت القهوة تعتبر سلعة فاخرة والمتهمة الرئيسية بتبديد العملات الأجنبية.

بعد فترة وجيزة من توليها السلطة من خلال الانقلاب العسكري عام 1961، منعت حكومة بارك جونغ-هي استيراد القهوة.

إلا أنها اليوم، على كل حال، أصبحت القهوة هنا جزاء لا يتجزأ من حياة الناس اليومية.

فالكوريون الجنوبيون يتناولون القهوة بمعدل 12.3 مرة في الأسبوع، أكثر من استهلاك الطبق الوطني ، الأرز الأبيض بـ7 مرات، والطبق الجانبي الرئيسي " كيمتشي " بـ11.8 مرة، وفقا للبيانات الحكومية.

في الواقع، تظهر البيانات أن كوريا الجنوبية سادس أكثر دولة تستهلك القهوة، على الرغم من أنها الدولة الـ27 في العالم من حيث السكان.

وزاد حجم سوق القهوة المحلية بأكثر من الضعف ليصل إلى 5.34 تريليون وون(4.85 بليون دولار) عام 2014 ، مقارنة بما كان عليه قبل 5 سنوات ، وفقا لما ذكرته شركة اس كي للأسهم في تقريرها حول السوق . ويقدر أن الحجم وصل إلى 6 تريليون وون العام الماضي.

في الوقت الذي تلقب فيه كوريا بـ " جمهورية القهوة " في بعض وسائل الإعلام، تقول مجموعة هواة القهوة المحليين في البلاد إنها لا بد أن تكون مقرا جديدا لمنظمة القهوة العالمية(ICO)، المنظمة الحكومية الدولية التابعة للامم المتحدة لتصدير واستيراد البن.

وقال لي جيه سونغ، أمين عام جمعية ذات الصلة، في مكالمة هاتفية مع وكالة يونهاب للأنباء " كانت كوريا الجنوبية على هامش سوق القهوة العالمية. والآن فإنها تقود صناعة القهوة العالمية، وأنها مؤهلة بما فيها الكفاية لاستضافة مقر منظمة القهوة الدولية ".

ويوجد مقر المنظمة التي تضم 74 دولة عضوا، في لندن وينتهي عقد إيجار مكتبها المحلي العام القادم.

وأكد " لي " على كوريا الجنوبية يجب أن تشارك في المنظمة وأن تنطلق حملة بقيادة الحكومة لاستضافة مقر المنظمة، لكونها مشغل رئيسي في تجارة القهوة.

وتستورد كوريا الجنوبية بن القهوة من دول مثل البرازيل وكولومبيا وحتى فيتنام. كما هي أيضا مصدرة رئيسة لمشتقات القهوة المعالجة. والقهوة هي إحدى أكثر السلع الكورية المصدرة مع التاباكو والصودا.

وقال إن نيل كوريا لعضوية المنظمة سيكون مفيدا دبلوماسيا أيضا، في إنشاء علاقات مع الدول التي تنتج القهوة في أفريقا، وأمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا.

بالنسبة للكوريين ، في الواقع، فإن القهوة ليست فقط مسالة كافيين فقط ، فهي أيضا جذابة اجتماعيا وثقافيا.

وظلت القهوة تخدم لفترة طويلة كوسيلة للتواصل. فعندما يحاول رجل التقرب من أمراة في الشارع فإنه يقول لها " هل يمكن أن أدعوك إلى فنجان من القهوة ؟ .

ويحمل موظفو المكاتب فناجين القهوة للتحدث عما حدث ليلة أمس وبعد تناول الغداء. ومن المشاهد اليومية في أي مكان عام ،يتجه المواطنون إلى المدارس أو المكاتب وبأيديهم كوب من القهوة . .

وقال الأستاذ بارك يونغ-سون، في جامعة كيونغ مين الذي ترأس جمعية ناقدة للقهوة ، " بالنسبة للشباب، فإن تناول القهوة يجعلهم يشعرون بأنهم يستهلكون الثقافة الغربية في العالم ".

ان القهوة أيضا وسيلة للراحة والترفيه ،كما أنها أحد أسباب الإدمان.

وأشار بارك " اذا بدأت تتناول القهوة، لا يوجد تراجع، من الصعب أن نجد دراسة تشير إلى حالة انخفاض استهلاك القهوة في دولة مستهلكة لها. لان ذلك بسبب نكهة القهوة وتأثيرات مختلفة.

وهناك تقارير طبية وأخبار تشير إلى أن القهوة صحية إذا تم تناولها بصورة مناسبة.

ويدعى " لي" بأن رمز ثقافة الصباح، يساعد الناس على أن يكونوا مجتهدين.

ويتفق الكثيرون على أن حب كوريا للقهوة لن يكون قصير المدى وان مستقبل صناعة القهوة المحلية مشرق .

وقال بارك ،إن منتجي البن يولون اهتماما وحرصا بكوريا الجنوبية باعتبارها سوقا للاختبار للتوسع والتطور وأن توسيع المقاهي فيها هو عمل مثمر للغاية.

وقال بارك " القهوة التي تجد إقبالا من قبل الكوريين الجنوبيين، ستجد أيضا إقبالا كبيرا عالميا.

على وجه الخصوص، تتميز كوريا الجنوبية بماكينات صنع القهوة الراقية وتعتبر كقاعدة للانطلاق إلى السوق الصينية .

ويتحول الكوريون الجنوبيون بصورة متزايدة نحو القهوة ذات الجودة العالية ، مع زيادة عدد المقاهي الحديثة منذ أن فتحت ستاربوكس أول محل لها في الدولة عام 1999، حاليا فإن المقهى الأمريكية فتحت 900 محلا وتشغل 8,000 من العمال.

وهناك حوالي 50 محلا ستاربوكس ريزيرف في أنحاء البلاد والتي تتخصص في تقديم قهوة خاصة، وقال المتحدث باسم ستاربوكس لي هونغ-كي" نخطط لزيادة العدد مع زيادة شهرة القهوة الخاصة .

وفي هذا الموسم، يباع فنجان القهوة في مقهى ستاربوكس ريجورف من أصل كوستاريكا وبروندي وملاوي والبرازيل وكولومبيا بـ7,000 وون، تقريبا وهو ضعف سعر أميريكانو في مقهى ستاربوكس العادية .

وقال " نعتقد أن سوق القهوة في كوريا الجنوبية لم تصل بعد إلى نقطة التشبع، فبالإضافة إلى اكتساب زبائن جدد، فإن الزبائن الحاليين يزيدون من عدد فناجين القهوة التي يتناولونها فنجانا أو فنجانين في اليوم.

(انتهى)

peace@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك