Go to Contents Go to Navigation

سيئول تمول التكاليف التشغيلية لمؤسسة نساء المتعة

جميع العناوين 2016.08.01 20:11

سيئول، 1 أغسطس (يونهاب) -- ستمول الحكومة الكورية الجنوبية التكاليف التشغيلية لمؤسسة الرعاية الاجتماعية المخصصة لـ "نساء المتعة"، أو ضحايا الاستعباد الجنسي خلال الحرب العالمية الثانية من قبل الجيش الياباني، وفقا لما ذكره مسؤولون حكوميون اليوم الاثنين.

تحولت مؤسسة المصالحة والشفاء محل خلاف بين الجمهور الكوري الجنوبي منذ التوصل الى الاتفاق الأساسي بخصوص انشائها في قمة وزارية بين كوريا الجنوبية واليابان في ديسمبر 2015.

وقال مسؤول من وزارة المساواة بين الجنسين و الأسرة،طلب عدم الكشف عن هويته، "لقد قبلنا طلبا من مجلس إدارة مؤسسة المصالحة والشفاء لتغطي الدولة التكاليف الإدارية للمؤسسة بحيث يمكن تخصيص 1 مليار ين (9.8 مليون دولار) كتعويضات من الحكومة اليابانية لاستخدامها بشكل كامل من أجل رعاية الضحايا".

وأضاف " لا يزال يتعين علينا التشاور مع وزارة الاستراتيجية والمالية لايجاد سبل لتأمين الميزانية اللازمة".

وقدرت السلطات الكورية الجنوبية تكلفة إدارة المؤسسة، بما في ذلك ايجار المكاتب والصيانة، بنحو 3.3 مليون وون (3000 دولار) شهريا، أو 39.6 مليون وون سنويا. من دون ان تحدد تكاليف العمالة بعد لكون القائمة النهائية للموظفين لم تحدد.

خطة تمويل الحكومة الكورية الجنوبية للمؤسسة قد تؤدي إلى جولة أخرى من الجدل، وسط بعض المطالبات بأن تكون الحكومة اليابانية مسؤولة عن جميع التكاليف.

ويبقى أيضا أن تحدد طبيعة صندوق التعويضات الياباني، فبعد فترة وجيزة من اتفاق ديسمبر ذكرت وكالات الأنباء اليابانية أن الصندوق ليس في الواقع صندوقا للتعويضات، ما أثار موجة استياء أخرى بين الكوريين الجنوبيين.

وتعهد مسؤولون كوريون جنوبيون باستخدام صندوق التعويضات مباشرة لرعاية ضحايا نساء المتعة، ولكن نظراءهم اليابانيون يرون انه يجب استخدامه بطريقة "مستقبلية".

(انتهى)

naji@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك