Go to Contents Go to Navigation

الخارجية الأمريكية: ننظر في "بدائل" أخرى ضد كوريا الشمالية في حال اجرائها تجربة نووية خامسة

جميع العناوين 2016.04.27 10:08

واشنطن،26 أبريل (يونهاب)-- قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية يوم الثلاثاء ، إن بلاده ستنظر في "بدائل أخرى" لزيادة الضغط على كوريا الشمالية وتعزيز الدفاع عن الحلفاء في حال إجراء بيونغ يانغ لتجربة نووية أخرى .

وكانت الرئيسة بارك كون هيه قد قالت في وقت سابق من يوم الثلاثاء، إن كوريا الشمالية "أكملت الاستعدادات لإجراء تجربة نووية خامسة، وأنها في وضع يمكنها من إجراء تجربة في أي وقت . كما أنها حذرت أيضا بفرض عقوبات أقوى ضد بيونغ يانغ.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية بالإنابة مارك تونر في مؤتمر صحفي دوري في رده على سؤال حول العواقب التي يمكن تواجهها بيونغ يانغ إذا أجرت تجربة نووية ، إننا سننظر في بدائل أخرى في حال استمرت كوريا الشمالية في مثل هذا النوع من السلوك.

وقال ، إن كوريا الشمالية تستمر في اتخاذ قرارات ، في اعتقادنا أنها تؤدي إلى "نتائج عكسية" وعلينا أن نواصل أيضا النظر في خياراتنا من حيث الاستجابة لضمان أمن وسلامة حلفائنا وحماية أمن شبه الجزيرة، ولكن أيضا علينا بذل كل جهد ممكن لإقناع كوريا الشمالية بالعودة إلى محادثات جادة حول برنامجها.

ورفض تونر توضيح طبيعة الخيارات الأخرى التي يمكن اتخاذها ، قائلا انه لا يرغب في الإعلان عن أي شيء قبل أن يتم بلورته وفحصه بشكل تام ومع ذلك، قال، إن هدف الولايات المتحدة هو ذو شقين: كيفية وضع ضغوط إضافية على كوريا الشمالية لجعلها تعود إلى طاولة المفاوضات وكيفية ضمان حماية حلفائنا.

وأضاف ، إننا ندعو كوريا الشمالية إلى الامتناع عن الأعمال التي من شأنها أن تزعزع الاستقرار أكثر في المنطقة والتركيز على ما يتعين عليها القيام به، وهو اتخاذ خطوات ملموسة نحو تحقيق التزاماتها تجاه نزع السلاح النووي.

كما حث تونر أيضا الصين على ممارسة نفوذها مع كوريا الشمالية.

وكان السكرتير الصحفي البيت الأبيض جوش أرسنت قد قال أيضا، إن الولايات المتحدة ستواصل زيادة الضغط على كوريا الشمالية والاستمرار في العمل بشكل وثيق مع الحكومة الصينية، قائلا، إن بكين لديها المزيد من النفوذ مع حكومة كوريا الشمالية أكثر من أي بلد آخر في العالم.

واضاف "إننا سنواصل توضيح المسار الذي يتعين على كوريا الشمالية اختياره لتنضم مجددا إلى المجتمع الدولي وهو أن تلتزم بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، و الامتثال لالتزاماتها الدولية .

يذكر أن هناك مخاوف متنامية من أن بيونغ يانغ قد تجري تجربة نووية أخرى وذلك بعد بضعة أشهر فقط من تجربتها الرابعة في محاولة لتقديم صورة كيم جونغ أون كزعيم قوي في التحضير لمؤتمر حزب العمال المزمع في الشهر المقبل.

وفي وقت سابق من اليوم، قال معهد العلوم والأمن الدولي(ISIS) في تقرير له ، إن الأنشطة في موقع التجارب النووية لكوريا الشمالية تراجع بشكل كبير في مؤشر محتمل إلى أن الدولة الشيوعية أكملت كل الترتيبات لإجراء تجربة نووية خامسة.

(إنتهى)

mustabrah35@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك