Go to Contents Go to Navigation

كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان ونتطلع تعزز تبادل المعلومات الاستخباراتية العسكرية

جميع العناوين 2016.04.20 21:25

سيئول، 20 أبريل (يونهاب) -- قال دبلوماسي أمريكي رفيع اليوم الاربعاء ان كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان تتطلع إلى توسيع تقاسم الاستخبارات العسكرية ردا على التهديد المتزايدة التي تشكلها البرامج النووية والصاروخية الكورية الشمالية.

أدلى نائب وزير الخارجية الأمريكي توني بلينكن بهذه التصريحات في مقابلة مع صحفيين من كوريا الجنوبية، قائلا ان الدول الثلاث ستعزز التعاون الأمني ​​لحماية مواطنيها من أي استفزاز كوري شمالي.

وقال بلينكن إن "تقاسم المعلومات بيننا عنصر هام لتحقيق الأمن"، واضاف "سنبحث عن سبل تعميق تقاسم المعلومات المضي بذلك قدما".

وتسعى الولايات المتحدةإلى تعزيز التعاون الثلاثي بمشاركة حليفيها الاثنين في شرق آسيا وتشجيعهما على اصلاح العلاقات جزئيا لمواجهة الصين .

وأكد بلينكن، الذين حل في سيئول يوم الثلاثاء لاجراء محادثات ثلاثية مع نظيريه الكوري الجنوبي والياباني، أن العقوبات التي فرضها مجلس الامن الدولي في الاونة الاخيرة ضد كوريا الشمالية لها تأثير.

كما حذر من أنه في حال أقدمت كوريا الشمالية على إجراء استفزاز آخر جديد فإن مجلس الأمن الدولي سيتخذ "تدابير إضافية ملموسة".

وأضاف " لن أتكهن بشأن ماهية هذه التدابير ولكن استطيع ان اقول اننا نناقش بنشاط تدابير إضافية مع شركائنا".

أكد بلينكن انه حتى اذا ما قررت كوريا الشمالية عدم الاقدام على اي استفزاز آخر فإن المجتمع الدولي سيبقي الضغوط قائمة حتى تعود بيونغ يانغ إلى محادثات نزع السلاح النووي المتوقفة حاليا.

وعن الجدل القائم حول ما إذا كان يتعين على كوريا الجنوبية تصنيع أسلحة نووية خاصة بها لردع التهديدات الكورية الشمالية، قال بلينكين إنه يرفض الفكرة رفضا قاطعا، وأوضح أن "الدفاع عن كوريا الجنوبية وشعبها هو التزام رسمي من الولايات المتحدة ولهذه الأسباب ليست هناك حاجة لدى كوريا الجنوبية للنظر في التحرك في اتجاه آخر".

(انتهى)

naji@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك