Go to Contents Go to Navigation

كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان تحذر كوريا الشمالية من فرض عقوبات أكثر صرامة

جميع العناوين 2016.04.19 21:53

سيئول، 19 أبريل (يونهاب) -- حذرت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان كوريا الشمالية اليوم الثلاثاء من عقوبات أقوى وعزلة أكبر في حال أجرت الدولة الشيوعية "استفزازا" جديدا.

وقال نائب وزير الخارجية ليم سونغ نام في مؤتمر صحفي عقب محادثات ثلاثية مع نائب وزير الخارجية الاميركي توني بلينكن ونائب وزير الخارجية الياباني اكيتاكا سايكي، "لن نتسامح مع استفزاز آخر من قبل كوريا الشمالية"

وأضاف "إذا ما أقدمت كوريا الشمالية على استفزاز آخر على الرغم من التحذيرات المتكررة من المجتمع الدولي، فإنها ستواجه عقوبات أقوى وعزلة أكبر".

وقال بلينكن إن الاطراف الثلاثة اتفقت على توسيع التعاون للرد على سلوك كوريا الشمالية "الاستفزازي المزعزع للاستقرار".

"من المهم جدا أن نركز أولا على تنفيذ قرارات مجلس الأمن القائمة لأن هذا يعطينا أدوات أقوى من أي وقت مضى لممارسة الضغط على كوريا الشمالية لتغيير حساباتها".

و عن التأثير الضئيل لهذه العقوبات على كبح جماح كوريا الشمالية، قال بلينكن إن الأمر يستغرق وقتا طويلا ليكون للتدابير تأثير قوي.

واضاف "اذا ما قللنا خيارات كوريا الشمالية قلن يكون أمامها سوى اختيار الانخراط مجددا في نزع السلاح النووي".

وأشار بلينكن الى إيران قائلا إنها اختارت خيارا أساسيا لتجميد برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الدولية ضدها.

وقال انه يجب أن تكون كوريا الشمالية مستعدة للمشاركة بوفاء بالتزامات نزع أسلحتها النووية وسوف تكون واشنطن وحلفائها الاثنين آسيويا سيكونون على استعداد أيضا لإشراك بيونغ يانغ في المحادثات.

وقال سايكي إن مواصلة الشمال الاستفزازات، بما في ذلك إطلاق فاشل لصاروخ باليستي متوسط ​​المدى الاسبوع الماضي، أمر "غير مسموح به" و "انتهاك صارخ" لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

واتفق الدبلوماسيون الثلاثة على الرد "بشكل أقوى" على أي استفزاز جديد من جانب كوريا الشمالية لتشعر الدولة الشيوعية "بالألم".

وجاءت المحادثات الثلاثية في أعقاب القمة الثلاثية في واشنطن الشهر الماضي حيث اتفق قادة الدول الثلاث على اتخاذ المزيد من الخطوات لتعزيز التعاون الأمني ​​في مواجهة التهديد المتزايد الذي تمثله الصواريخ الكورية الشمالية وبرامجها النووية.

وقد عقدت المشاورات الثلاثية لأول مرة في واشنطن في ابريل من العام الماضي، ومرة ​​أخرى في طوكيو في يناير الماضي.

وأعرب ليم وبلينكن عن تعازي بلديهما لسايكي في أعقاب الزلازل الذي ضرب اليابان الأسبوع الماضي وراح ضحيته العشرات، وتعهدا بالمساعدة في التعامل مع الكارثة.

(انتهى)

naji@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك