Go to Contents Go to Navigation

خبراء: ولادة معارضة أكبر من الحزب الحاكم هي نتيجة لخيبة آمال الناخبين في الفئة الحاكمة

جميع العناوين 2016.04.14 16:51

سيئول، 14 أبريل(يونهاب) -- عزا خبراء الشؤون السياسية السبب في نتيجة الانتخابات البرلمانية المتمثلة في انتصار القوى المعارضة على الحزب الحاكم، إلى " خيبة أمل الناخبين وليس لتجويد المعارضة لأدائها ".

وفي ندوة عقدتها جمعية مدنية للعدالة الاقتصادية اليوم الخميس حول تقييم نتيجة الانتخابات البرلمانية الـ20 والمهام المستقبلية ، قال الأستاذ جو جين مان بقسم العلوم السياسية بجامعة دوكسونغ، " استفاد حزب دي مينجو المعارض الرئيسي من محاولة الناخبين الحد من انتصار حزب سينوري الحاكم في الانتخابات البرلمانية الأخيرة " .

وقال " جو " ، ركز حزب دي مينجو على الهجوم على حزب الشعب المعارض الذي انشق منه، بدلا من الحد من هيمنة الحزب الحاكم، وكانت الأحزاب غير عاقلة، غير أن أفراد الشعب صوتوا للخيار العاقل " .

كما أن حصول حزب الشعب على درجة عالية في التصويت لتقييم أداء الأحزاب، يدل على قدر كبير من فقدان الناخبين للثقة في الحزب الحاكم والحزب المعارض الرئيسي .

وقال الاستاذ بارك سانغ-إن، بجامعة سيئول الوطنية إن نتيجة الانتخابات الأخيرة تعكس تعبير الناخبين عن غضبهم من تصرفات الحزب الحاكم، وليس إعجابهم بأداء حزب المعارضة الرئيسي .

وأضاف بالقول " في السنة الرابعة لحكومة الرئيسة بارك كون-هيه، يبدو أن الحكومة لم تكسب ثقة الشعب في تحسين الوضع الاقتصادي من خلال سياساتها الاقتصادية ".

هذا وأبدى الأستاذ لي جون هان بجامعة إنتشون تقييمه الايجابي بالإشارة إلى سعي القوى المعارضة لإحداث تغييرات، فيما فشل الحزب الحاكم في عملية الترشيح بسبب خلافات داخلية، غير أن حزب دي مينجو قام بتغيير زعيمه مع رفع شعار نحو تقدم شامل وهو ما وجد صدى ايجابيا في نفوس الناخبين واتفق مع أشواقهم لحد ما .

يشار إلى أن حزب دي مينجو حصل على 123 مقعدا، في الانتخابات البرلمانية التي أجريت يوم أمس في أنحاء البلاد، متفوقا على حزب سينوري الحاكم الذي اكتفى بحصوله على 122 مقعدا فقط، وبالنسبة لحزب الشعب الذي شارك لأول مرة في الانتخابات البرلمانية حصل 38 مقعدا.

(انتهى)

peace@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك