Go to Contents Go to Navigation

السفير البريطاني يقول إن بلاده تولي اهتماما كبيرا بالأمن في شبه الجزيرة الكورية

جميع العناوين 2016.04.08 17:10

سيئول، 8 أبريل(يونهاب) -- قال السفير البريطاني في كوريا الجنوبية إن بلاده ظلت " مؤيدة قوية " لمقاومة كوريا الجنوبية للتهديدات النووية من قبل كوريا الشمالية، مؤكدا على اهتمامها الكبير بالاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.

وأثناء محاضرة حول العلاقات الثنائية في سيئول، قال السفير البريطاني تشالز هاي إن لندن ظلت تلعب دورا لتمرير حزمة من عقوبات مجلس الأمن الدولي ردا على قيام كوريا الشمالية بالتجربة النووية الأخيرة وإطلاقها للصاروخ البعيد المدى وظلت تسعى ضمن الاتحاد الأوروبي لتطبيق العقوبات بصورة مستقلة على نظام كوريا الشمالية.

وقال السفير " نحن لسنا عضو في المحادثات السداسية غير انه لدينا اهتمام كبير بالأمن والاستقرار هنا، ونقدم من جانبنا دعما لما يجري، بالإشارة إلى المحادثات الخاصة بالملف النووي الكوري المتوقفة التي تضم كل من الكوريتين والولايات المتحدة الأمريكية والصين وروسيا واليابان.

وأضاف " ظلنا مؤيدين للحكومة الكورية الجنوبية كما أن وزير خارجيتنا انتقد بصوت عال على الفور الاستفزازات العسكرية الأخيرة من قبل كوريا الشمالية.

وأشار إلى إرسال بريطانيا قواتها إلى قيادة الأمم المتحدة في سيئول لمراقبة حالة اتفاقية الهدنة التي أنهت الحرب الكورية 1950-1953، وهو ما يدل على اهتمام بلادنا بالأمن في دولة صديقة لنا لفترة طويلة.

ويعود الدعم البريطاني للأمن في كوريا الجنوبية إلى الحرب الكورية، حيث أرسلت بريطانيا أكثر من 60,000 جندي لمحاربة الغزو الكوري الشمالي ضمن قوات الأمم المتحدة.

وقال، توفى أكثر من ألف جندي بريطاني في الحرب الكورية وفي هذه الأيام نفكر أكثر في الحروب في العراق وأفغانستان، غير أن الجنود البريطانيين الذين توفوا في كوريا أكثر مما حدث في العراق وأفغانستان .

بالإشارة إلى العلاقات الثنائية التي تعمقت وتوسعت في مختلف المجالات، مثل الثقافة والتجارة والاستثمار والتعليم والدبلوماسية، وصفها السفير بأنها " قوية جدا " .

وقال ،إن التحديات التي تواجهه كسفير هي كيفية إدارة وتطوير علاقة الشراكة بالنجاح.

وقال " عندما يتولى دبلوماسي منصبه في دولة كسفير أو في منصب أخر في البعثة، فعليه دائما أن يقلق حول المشاكل الثنائية مع تلك الدولة " .

وأضاف " على كل، أقول أنه مع كوريا لا توجد مشاكل ثنائية على الإطلاق. والسؤال والتحدي اللذين أواجهما بصفتي سفيرا هو كيفية الحفاظ على العلاقات الأفضل " .

وتعليقا على تأثير أمواج الثقافة الكورية " هاليو " في العالم، قال السفير هاي إن المعرفة حول كوريا ظلت تزداد في بلاده عبر المشاهير مثل المطرب ساي. وأعرب عن أمله في التواصل الثقافي الثنائي عبر فعاليات متنوعة مثل الثقافة البريطانية في كوريا المخطط لإقامتها في العام القادم.

(انتهى)

peace@yna.co.kr

كلمات رئيسية للقضية
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك