Go to Contents Go to Navigation

(مرآة الأخبار)جدل حول منشأ زهرة الكرز... الاعتقاد بأنها كورية أصيلة يجد تأييدا أكثر

جميع العناوين 2016.04.05 15:22

جيجو، 5 أبريل(يونهاب) -- قبل أكثر من قرن، تجادل الكوريون واليابانيون حول سلالة زهرة الكرز. إن حملة " قطع شجرة الكرز " في بعض المناطق عقب استقلال كوريا من حكم الاستعمار الياباني عام 1945 قد تظهر هذا الخلاف الذي نشأ في أراضي كوريا بصورة درامية أكثر.

غير أنه بعد مرور سبعة قرون، وجدت زهرة الكرز مكانتها في الثقافة الكورية كرمز جمالي لفصل الربيع في كوريا.

لجيل الشباب، يبدأ فصل الربيع بالتقاط صور لهم أمام زهرة الكرز المتفتحة، مع الاستماع إلى إغنية "تفتح زهرة الكرز" من فرقة بوسكير بوسكير، مع عرض أكواب القهوة المرسوم عليها زهرة الكرز في مقاهي بعلامات تجارية معروفة.

لكن أسباب حب الناس لزهرة الكرز تتباين.

فقد قالت آن سونغ-يونغ التي وصلت الى جيجو لحضور "مهرجان زهرة الكرز في جيجو الـ25" المقام في مدينة جيجو، "إن زهرة الكرز اليابانية غير جيدة لكن الكورية جيدة، غير أني لا أستطيع أن أبوح بذلك.

ويتفق الكوريون الشباب والسياح من غير الآسيويين في المهرجان عادة على أن زهرة الكرز هي ثقافة للتمتع بها وليست لإثارة الغضب.

وقالت زوليان تيتار، 24 عاما من العمر التي تدرس إدارة الأعمال في مرحلة الماجستير في جامعة إيهوا في سيئول، بالنسبة للأجيال القديمة يمكن أن يكون تذكر ما فعلته اليابان بكوريا شيئا مؤلما، غير أن الجيل الجديد يمكن أن يحتضن زهرة الكرز كجزء من الثقافة".

"إن مهرجان زهرة الكرز يمكن أن يكون جميلا ووسيلة للتصالح مع الشعب الياباني من ناحية التاريخ، وأن يكون انطلاقة لمستقبل جديد. أرى أن مهرجان زهرة الكرز بداية جديدة بدلا من تاريخ مأساوي".

وقال خبير في دراسة الغابات للمعهد الوطني لعلم الغابات كيم تشان-سو، إن معظم أشجار الكرز في شبه الجزيرة الكورية هي أصلية وهي نشأت من أشجار الكرز البري من جزيرة جيجو.

بالنسبة لعلماء الغابات مثل كيم، الذي ظل يدرس أشجار الكرز طوال حياته، فإن الأمر الغريب بالنسبة له، هو أن تتعرض شجرة كورية أصيلة لانتقاد بأنها "إمبراطور ياباني". ويقول إن زهرة الكرز هي للدراسة وليست للكراهية.

كما أن اليابان ليست حساسة حول قضية زهرة الكرز مثلما يحدث في كوريا، غير أن الجدل أصبح أقوى في مجتمعات يابانية مؤخرا، حسب ما قال كيم.

حتى أنه لا توجد دراسة مشتركة بين علماء كوريين ويابانيين لتسليط الضوء على سلسة أشجار الكرز.

في يوم الجمعة القادم، من المقرر أن يشارك الباحث في الغابات شبه الاستوائية في ندوة زهر الكرز، التي تستضيفها بلدية جيجو ويظمها المعهد الوطني لعلوم الغابات. وسوف يقدم كيم قصصا وثقافة متعلقة بمنشأ زهرة الكرز الأصلية التي تم تناقلها جيل عن جيل في جيجو.

ويخطط فريق أخر لدراسة أخرى حول العلاقة بين زهرة الكرز اليابانية وزهرة الكرز في جيجو، ويتوقع خروج المشروع بنتيجة في المستقبل القريب. وقال كيم سونغ-تشول استاذ جامعة سونغ كيونكوان، "أريد أن أقاسم اكتشافات جديدة عن أنواع أصيلة في كوريا. في المجال الثقافي، أصبحت العولمة من أزهار الكرز الكورية مشروعا قيما في العديد من المؤسسات الثقافية الكورية".

وقال إن من سعادته تلقى دعوة للانضمام إلى فعالية علمية عن زهرة الكرز.

وقال إنه بعد يومين من الآن، سيكون هناك حفل غرس الأشجار مع شجرة الكرز "وانغبوت" التي تعتبر الزهرة المثالية في جيجو، وأنا مسرور للانضمام إلى هذه الفعالية - إنها زهرة وانغبوت وهي في غاية من الجمال.

(انتهى)

peace@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك