Go to Contents Go to Navigation

كوريا الجنوبية واليابان تتبادلات معلومات عسكرية في لعبة الحرب ضد صواريخ بيونغ يانغ

جميع العناوين 2016.04.03 10:50

تحت اشراف قيادة الصواريخ الامريكية الشاملة في أوائل فبراير.

سيئول، 3 أبريل(يونهاب) -- أفادت مصادر بأن مسئولين كوريين جنوبيين ويابانيين قاموا مؤخرا بتبادل المعلومات وتقييم مدى خطورة كوريا الشمالية ضمن فريق موحد في " لعبة الحرب " المخصصة لمواجهة الصواريخ الكورية الشمالية تحت قيادة الولايات المتحدة الامريكية.

ويقول المراقبون ان ذلك يبدو تحركا أمريكيا لتهيئة الظروف لعقد " اتفاقية المعلومات الامنية والعسكرية العامة الكورية واليابانية " بشكل مبكر، علما بأن واشنطن قامت بدور الوسيط لتكون الدولتان في فريق واحد .

وفي تدريبات " لعبة حرب نيمبل تيتان 16 " التي اجريت خلال الفترة ما بين 1-5 من فبراير تحت قيادة العمليات الاستراتيجية الامريكية ، خضعت كوريا الجنوبية واليابان لتدريبات تحت ظروف افتراضية لاطلاق صاروخ بالستي من غواصة كورية شمالية، حيث قامت الدولتان في فريق واحد بتبادل المعلومات العسكرية وتقييم المخاطر الناجمة عن الحالة الافتراضية وتشاورتا بشأن كيفية تنفيذ هجمات مرتدة بشكل وثيقة.

وافادت المصادر بأن تدريبات لعبة الحرب اجريت بمشاركة حوالي 20 دولة على رأسها الولايات المتحدة الامريكية واليابان وبريطانا والمانيا ضمن مجالات ثلاث هي تقاسم المعلومات، العمليات الهجومية والدفاع الذاتي الاستباقي .

وشارك من الجانب الكوري الجنوبي خبراء من كل من وزارة الدفاع وهيئة أركان القوات المسلحة ومعهد الدفاع الوطني ووزارة الخارجية.

اجريت لعبة الحرب تحت افتراض اطلاق كوريا الشمالية صواريخ بالستية، حيث تم تقسيم الدول المشاركة الى مجموعتين لتقاسم المعلومات والرد السريع.

وضمت مجموعة كل من الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا واستراليا وكندا ونيوزيلند ، وكانت كوريا الجنوبية واليابان في مجموعة أخرى مع دول اخرى .

وأكدت وزارة الدفاع في سيئول في تقرير تقييمي للعبة الحرب على أهمية تقاسم المعلومات بين الدول الحليفة والدول الاقليمية وتشكيل قناة خاصة بتقاسم المعلومات قبل وقوع الازمات.

وتم التطرق الى قضية عقد اتفاقية المعلومات الامنية والعسكرية العامة الكورية-اليابانية في قمة جمعت بين رؤساء كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان في 31 من مارس على هامش قمة الامن النووي في واشنطن، ما قد يدل على وشوك ابرام الاتفاقية، غير أن حكومة سيئول أوضحت بأن القضية تتطلب التوافق العام داخل كوريا مراعة لبعض الأطراف المعرضة لعقد اتفاقية عسكرية مع اليابان التي سبق أن استعمرت البلاد .

(انتهى)

peace@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك