Go to Contents Go to Navigation

الحكومة اليابانية : لا توجد أدلة على أخذ نساء المتعة بالقوة

جميع العناوين 2016.01.31 15:06

طوكيو، 31 يناير(يونهاب) -- تم التأكد اليوم الأحد من أن الحكومة اليابانية أرسلت ردا مكتوبا أعربت فيه عن موقفها الرسمي إزاء قضية نساء المتعة إلى الأمم المتحدة نهاية العام الماضي، قائلة إنه لا توجد أدلة على أخذ نساء المتعة بالقوة، وذلك جاء بعد أن توصل الجانبان الكوري الجنوبي والياباني إلى اتفاقية إزاء هذه القضية.

وتشير بعض التحليلات إلى أن الحكومة اليابانية التي تؤكد على "حل نهائي ولا رجعة فيه" إزاء قضية نساء المتعة، تتخذ هذه الخطوات لكي تنفي أمام المجتمع الدولي أخذهن بالقوة .

وبحسب موقع المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، قدمت اليابان ردا مكتوبا إلى اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة التابعة للأمم المتحدة قبل عقد الدورة الثالثة والستين للجنة التي ستعقد في مقر الأمم المتحدة في جنيف بسويسرا خلال الفترة بين 15 فبراير و4 مارس.

وأوضحت الحكومة اليابانية فيه أنها لم تجد أية أدلة تؤكد على "أخذ نساء المتعة قسرا " من قبل الجيش والسلطات الحكومية اليابانية وذلك بعد أن اضطلعت بعملية واسعة النطاق لبحث ودراسة الوثائق ذات الصلة في الوزارات والوكالات اليابانية المعنية، وإدارة الأرشيف والوثائق الوطنية الأمريكية، وغيرها.

وذلك ردا على سؤال وجه لها من اللجنة حول الإبعاد القسري لنساء المتعة.

الجدير بالذكر أنه بخصوص موقف اليابان حول قضية نساء المتعة، تشير بعض الأوساط الاكاديمية اليابانية والعالمية للدراسات التاريخية إلى أن الحكومة اليابانية تقوم بتشويه وتحريف الحقيقة.

وردت الحكومة اليابانية على سؤال حول ما إذا كانت ستتخذ إجراءات لتعويض نساء المتعة في الصين وتيمور الشرقية وغيرهما واللاتي لم يتلقين أية مساعدات من صندوق المرأة الآسيوية الذي تم إنشاؤه لتقديم دعم الأموال العامة والخاصة اليابانية إلى نساء المتعة من قبل الجيش الياباني في الحرب العالمية الثانية، قائلة "إنه ليس لديها نية للتعويض ".

(انتهى)

aya@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك