Go to Contents Go to Navigation

حصة الصادرات الكورية في الأغذية والأدوية إلى الدول الإسلامية تسجل أقل من 1%

جميع العناوين 2016.01.27 17:05

سيئول، 27 يناير(يونهاب) -- ارتفعت قيمة واردات الأغذية والأدوية في 57 دولة عضو لمنظمة التعاون الإسلامي بضعفين خلال العشر سنوات الماضية، إلا أن حصة الصادرات الكورية إليها بلغت أقل 1% فقط مما يشكل تحديا كبيرا أمام الصادرات الكورية في الأغذية والأدوية.

أوضحت وزارة سلامة الغذاء والدواء الكورية اليوم الأربعاء أنه بحسب تحليل إحصاءات الصادرات والواردات في الأغذية والأدوية الذي أصدرته منظمة التعاون الإسلامي، زادت قيمة واردات الدول الأعضاء في الأغذية بـ4.2 ضعفا من 55.3 تريليون وون في عام 2005 إلى 131.8 تريليون وون في عام 2014.

وارتفعت قيمة الواردات في الأدوية ومستحضرات التجميل من 11 تريليون وون(9.2 بليون دولار) إلى 22.6 تريليون وون(18.8بليون دولار)، ومن 2.9 تريليون وون(46 بليون دولار) إلى 6.9 تريليونات وون على التوالي.

بينما سجلت قيمة صادرات الأغذية الكورية إليها 900 مليار وون في عام 2014، وبلغ حصتها من كل الواردات للمنظمة أقل من 1% فقط.

وسجلت قيمة الصادرات الكورية في الأدوية ومستحضرات التجميل 500 مليار وون و100 مليار وون على التوالي.

وقال مصدر في الوزارة "إن ضعف الصادرات الكورية إليها يرجع إلى شهادات الحلال. من أجل تصدير الأغذية والأدوية، يجب أن يتم إنتاجها باستخدام المواد الحاصلة على شهادة الحلال."

وفي هذا السياق، أصدرت الوزارة كتاب الإرشاد عن شهادات الحلال في ماليزيا، واندونيسيا، وسنغافورة، وتايلاند، والإمارات العربية المتحدة، وفيه تتوفر المعلومات عن مبادئ الحلال الموحدة، ووثائق الطلب على شهادة الحلال وصلاحية الشهادات وغيرها.

وستقدم الوزارة إحصاءات الصادرات في الأغذية والأدوية إلى الدول الأعضاء للمنظمة خلال العشر سنوات الماضية على موقعها من أجل تعزيز الصادرات إليها.

(انتهى)

aya@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك