Go to Contents Go to Navigation

الحكومة تنفي مزاعم " دخول مسلمين إلى مجمع مخطط للأغذية الحلال "

جميع العناوين 2016.01.21 16:53

في تنوير لشرح احتجاج شعبي وسط كنائس بروتستانتية.

سيجونغ، 21 يناير(يونهاب) -- أثير جدل حول خطة حكومية لإنشاء مجمع أغذية الحلال داخل مجمع صناعات الأغذية الوطنية في مدينة إكسان جنوب البلاد، وسط معارضة الخطة من قبل بعض الكنائس البروتستانتية بحجة انه سيؤدى إلى دخول عدد كبير من المسلمين مع دخول شركات الحلال في المجمع.

وحول الخطة المعنية، تدور شائعة تقول أن الحكومة تخطط لإنشاء مجمع الحلال في المدينة بضخ 550 بليون وون لاكتماله بنهاية العام، حيث يتم إنشاء مذابح الحلال في داخل المجمع، ويدخل مليون إمام و7,103 جزار للذبح الحلال، بالإضافة إلى أن الحكومة تدعم شركات مصنعة للأغذية الحلال بأراضي بمساحة 1.65 كيلومتر مربع مجانا لمدة 50 عاما، وتقدم دعما ماليا بقدر 1.5 مليون وون لكل مسلم قادم إلى المجمع.

كما تقول الشائعة ، إن شركات الأغذية الحلال ملزمة بتوظيف المسلمين، وأن هناك خطة لإنشاء مستشفيات ومدارس وشقق سكنية من أجل العمال المسلمين الذين يمكن أن يكون من بينهم من يمارس نشاطا إرهابيا في المستقبل.

من جانبها نفت وزارة الزراعة والماشية والأغذية، وهي الجهاز المسئول عن مشروع بناء مجمعات صناعات الأغذية الوطنية هذه المزاعم بوصفها ناجمة عن سوء الفهم.

وقالت الوزارة في بيان صادر اليوم تحت عنوان " شرح وتصحيح سوء الفهم حول سياسة صناعة الأغذية الحلال "، إن مجمعات صناعات الأغذية هي مجرد مجمعات مخصصة للمواد الغذائية للتصدير لا تقتصر على أغذية الحلال ، وأن بناء مجمع أغذية الحلال هو قيد الدراسة ولم يتم تحديد شيء يذكر.

وشرحت الوزارة أن الشائعات التي تتحدث عن دعم أراضي مجانا لشركات أغذية الحلال ودعم مالي لتوظيف المسلمين ودخول عدد كبير من المسلمين وإنشاء منشآت خاصة بهم وتوظيفهم بصورة حصرية هي لا أساس لها من الصحة .

وأوضحت أن خطة بناء مجمعات صناعات الأغذية الوطنية هي عبارة عن مشروع مخطط منذ عام 2008 كتدابير تكميلية نتيجة لعقد اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية، وان مراجعة إنشاء مجمع الحلال هو أحد التدابير لتوسيع التصدير لأسواق الحلال الضخمة.

وقال البيان إن الوزارة تقوم بحصر عدد الشركات المحلية والأجنبية الراغبة في الدخول في المجمع، ودراسة الجدوى لإنشاء المجمع المخصص لشركات الحلال، حيث عبرت 3 شركات حتى الآن عن رغبتها في الدخول في المجمع، ولذا تخطط الوزارة لتخصيص منطقة لأغذية الحلال داخل المجمعات إذا كان هناك طلبا من الشركات المحلية .

يشار إلى أنه بدأت حملة جمع توقيعات عبر محرك البحث " داووم " في الانترنت تحت عنوان " معارضة إنشاء مصنع أغذية الحلال الإسلامي في مدينة إكسان، بإقليم جولا الشمالي " ، ويزعم مَن بادروا بالحملة أن الهدف من الخطة الحكومية لإنشاء مصنع أغذية الحلال على مساحة 500 الف بيونغ(150 ألف متر مربع) بالإضافة إلى مستشفيات ومدارس وشقق سكنية هو أسلمة الدولة . وبلغ عدد الموقعين على معارضة الخطة أكثر من 23 ألف شخص حتى الآن.

ويقول مراقبون إن الحوادث الإرهابية المدبرة من تنظيمات إسلامية متشددة مسلحة في فرنسا وغيرها من الدول، والشائعات غير المؤكدة حول خطة مجمع الحلال أثارت مخاوف وسط عامة الناس .

(انتهى)

peace@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك