Go to Contents Go to Navigation

كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان تسعى لفرض عقوبات فعالة على كوريا الشمالية

جميع العناوين 2016.01.17 10:25

طوكيو، 16 يناير(يونهاب) -- اتفق نواب وزراء خارجية كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان يوم أمس السبت على الضغط من أجل الرد "القوي والشامل" على تجربة كوريا الشمالية النووية الأخيرة.

وقال نائب وزير الخارجية الكوري الجنوبي ليم سونغ-نام للصحفيين "لقد اتفقنا على إرسال رسالة قوية وواضحة إلى الشمال من خلال إجراءات جوهرية مع شعور بالحاجة الملحة.

وأضاف انه في حال لم يتخذ المجتمع الدولي إجراءات الآن لحل القضية النووية الكورية الشمالية، فإنه سيتعين عليه أن يدفع ثمنا أغلى لاحقا.

وجاءت تصريحاته في أعقاب المحادثات الثلاثية في طوكيو مع نائب وزير الخارجية الأمريكية توني بلينكن ونائب وزير الخارجية الياباني اكيتاكا سايكي.

وتعد هذه المشاورات هي أعلى مستوى بين القوى الإقليمية منذ التجربة النووية لكوريا الشمالية في يوم 6 يناير، التي تدعي الدولة المنعزلة بأنها انطوت على قنبلة هيدروجينية.

من جانبه يعمل مجلس الأمن للأمم المتحدة على استصدار قرار لمعاقبة بيونغ يانغ. وقال ليم إن الدول الثلاث اتفقت على تركيز قدراتها الدبلوماسية لتبني قرار قوي وشامل في أسرع وقت ممكن.

وقال بلينكن أيضا إن الفشل في اتخاذ تدابير مهمة الآن يضمن تقريبا مواصلة كوريا الشمالية تكرار هذه التحركات وهو عكس ما نسعى إليه في المنطقة.

وأجمعت الأطراف الثلاثة على دعوة الصين للانضمام إلى جهودها كعضو دائم في مجلس الأمن وأكبر شريك تجاري لكوريا الشمالية.

وقال بلينكن إن اليابان وكوريا الجنوبية والصين وروسيا والولايات المتحدة لديها مصلحة عميقة في استقرار هذه المنطقة وعليها العمل معا. وقال نائب وزير الخارجية الياباني إن بلاده تأمل في أن تتصرف الصين، التي لديها تأثير على كوريا الشمالية، بشكل مناسب وتتعاون في اتخاذ قرار ذو محتوى قوي.

وكانت الصين قد سارعت لإدانة التجربة النووية لكوريا الشمالية. ولكنها تسعى فيما يبدو لتخفيف العقوبات التي تقودها الأمم المتحدة على كوريا الشمالية في نمط مألوف بعد التجارب الصاروخية بعيدة المدى النووية. والتقى المبعوث النووي الكوري الجنوبي هوانغ جون-كوك مع نظيره الصيني وو داوي في بكين يوم الخميس. واتفقا على الحاجة إلى رد "واضح ومحدد" على الاستفزاز الأخير لكوريا الشمالية.

وفي الوقت نفسه، ناقش ليم و بلينكن وسايكي الأوضاع الأمنية في الشرق الأوسط بما في ذلك القضايا السورية والعراقية.

وقررت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان عقد مشاورات على مستوى مدير عام بشأن قضية الشرق الأوسط في النصف الأول من هذا العام.

(انتهى)

mustabrah35@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك