Go to Contents Go to Navigation

المكتب الرئاسي يراقب عن كثب تحرك كوريا الشمالية تحسبا لإمكانية قيامها باستفزازات جديدة

جميع العناوين 2016.01.15 16:07

سيئول، 15 يناير(يونهاب) -- قال المكتب الرئاسي اليوم الجمعة إن السلطات المعنية تجري تحقيقا في حادث إرسال بريد إلكتروني مفبرك باسم المكتب الرئاسي إلى مسؤولي المؤسسات العامة سبب إزعاجا منذ يوم 6 يناير.

وقال المتحدث باسم المكتب الرئاسي جونغ يون-كوك في تنوير كتابي حول شؤون الأمن والسلامة داخل البلاد وخارجها مؤخرا، إن الحكومة الكورية الجنوبية تراقب عن كثب تحرك كوريا الشمالية تحسبا لإمكانية قيامها باستفزازات جديدة في الوقت الذي تواصل فيه بيونغ يانغ استفزاز جارتها الجنوبية من خلال إلقاء منشورات مناهضة لها في أراضيها واقتراب طائرة بدون طيار من الخط الفاصل العسكري وغيرها منذ إجرائها التجربة النووية الرابعة مؤخرا.

ولم تؤكد الشرطة بعد ما إذا كان البريد الإلكتروني يحتوي على شفرة خبيثة، لكنها تعتقد أنه من المرجح أن كوريا الشمالية قد قامت بإرهاب إلكتروني.

وأكد مسؤول في المكتب الرئاسي على أن هذا التنوير جاء بهدف نشر الوعي حول الأوضاع الأمنية حاليا، مشددا على ضرورة الاستعداد لحالة طوارئ.

وأوضح مسؤول كبير في الحكومة أنه يتعين على الحكومة الاستعداد لإمكانية حدوث إرهاب إلكتروني من قبل كوريا الشمالية، وتكون هذه الإمكانية غير مؤكدة، إلا أنها مرجحة .

يذكر أن بيونغ يانغ بدأت مؤخرا في بث الدعاية المناهضة لسيئول عبر مكبرات الصوت وإلقاء منشورات مناوئة لها مما يرفع حدة التوترات بين الكوريتين.

(انتهى)

maha@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك