Go to Contents Go to Navigation

مسؤول أمريكي : أوباما يحث اليابان على حل قضية الاستعباد الجنسي

جميع العناوين 2016.01.06 10:48

واشنطن، 5 يناير(يونهاب) -- حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليابان على اتخاذ خطوات لحل التوترات مع كوريا الجنوبية حول الاسترقاق الجنسي في زمن الحرب، وفقا لما نقله عنه أحد كبار المساعدين في الإدارة الأمريكية في أعقاب الاتفاق التاريخي في الأسبوع الماضي بين سيئول وطوكيو لحل النزاع بهذا الشأن.

وقال نائب مستشار الأمن القومي بن رودس في مؤتمر صحفي في هاواي يوم السبت إن أوباما دعا اليابان إلى اتخاذ خطوات لمعالجة المظالم المشروعة لنساء المتعة والشعب الكوري وحث اليابان على أن تضع في اعتبارها إرث التاريخ واتخاذ خطوات لمعالجة هذا الإرث.

وقال رودس مرحبا باتفاق 28 ديسمبر بين كوريا الجنوبية واليابان لحل هذه القضية، إن أوباما أوضح أيضا لكوريا الجنوبية أنه في مصلحتها معالجة هذه المسألة، وأن يكون لها علاقات جيدة مع اليابان.

وقال إن حكومته وفرت الدعم لهذه المحادثات لكي تمضي إلى الأمام.

وكان اتفاق الأسبوع الماضي قد أزال أكبر شوكة في العلاقات بين سيئول وطوكيو، ووفر أمل في تحقيق تقدم كبير في جهود الولايات المتحدة لإقامة تعاون أمني أقوى مع الحليفين في منطقة تميزت بالصين الصاعدة.

وبموجب الاتفاق، اعترفت اليابان رسميا بمسؤوليتها عن إجبار النساء الكوريات على العبودية الجنسية لقواتها خلال الحرب العالمية الثانية، ووافقت على تقديم مليار ين كدعم للضحايا. من جانبها تعهدت كوريا الجنوبية بإنهاء النزاع نهائيا في حال أوفت اليابان بمسؤولياتها.

وقال رودس، إن الرئيس أوباما استثمر الكثير من الجهد في محاولة لتعزيز الحوار بين اليابان وكوريا، لذلك نحن نرحب كثيرا بهذا الاختراق، ونأمل في أنه يمكن أن يؤدي إلى نوع من الاعتراف المهم بنساء المتعة وتحسين العلاقات بين الحليفين الرئيسيين للولايات المتحدة.

(انتهى)

mustabrah35@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك