Go to Contents Go to Navigation
أكثر الأخبار قراءة
الصور الأكثر مشاهدة
مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
كوريا الشمالية تعلن عن نجاحها في اختبار إطلاق صاروخ باليستي جديد من غواصة

سيئول، 3 أكتوبر (يونهاب) -- أعنلت كوريا الشمالية اليوم الخميس أنها نجحت في إطلاق صاروخ باليستي جديد من غواصة، مدعيةً أن نجاحها هذا "فتح الباب لمرحلة جديدة" في تعزيز قدراتها الدفاعية الذاتية وذلك قبل يومين فقط من استئناف المحادثات النووية على مستوى العمل مع الولايات المتحدة.

أفادت وكالة الأنباء المركزية بكوريا الشمالية أن الأكاديمية الكورية الشمالية لعلوم الدفاع نجحت في اختبار إطلاق "النوع الجديد من الصاروخ الباليتسي من غواصة بوكجوكسونغ-3" في مياه خليج وونسان في بحر الشرق صباح يوم أمس الأربعاء، وأضافت أن الصاروخ تم إطلاقه في وضع رأسي.

وقالت الوكالة "أكد الاختبار بشكل علمي وتقني على الأرقام القياسية التكتيكية والتقنية الرئيسية للصاروخ المصمم حديثا، ولم يكن له أي تأثير سلبي على الدول المجاورة."

بيد أنها لم تقدم مزيدا من التفاصيل حول السلاح الذي تم اختباره.

وأضافت "يحمل الاختبار الناجح للصاروخ الباليتسي من غواصة معنى ذا أهمية كبيرة، مبشرا بدخول مرحلة جديدة في التصدي لتهديدات القوى الخارجية المعادية لكوريا الشمالية ومعززا من قدراتها الدفاعية الذاتية."

وأشارت الوكالة إلى أن زعيم البلاد كيم جونغ-أون أرسل بتهانيه الحارة على نجاح الاختبار، مما يثير التكهنات بأن الزعيم لم يحضر الاختبار بنفسه.

يذكر أن الجيش الكوري الجنوبي أعلن يوم أمس الأربعاء أن الشمال أطلق على ما يبدو أنه صاروخ باليستي من غواصة في اتجاه بحر الشرق وحلق الصاروخ لمسافة 450 كيلومترا تقريبا وعلى ارتفاع أقصى وصل إلى 910 كيلومترات.

ويرى الخبراء أن الصاروخ كان ليحلق إلى مسافة أطول إذ تم إطلاقه من زواية عادية وليس في وضع رأسي.

يعد الإطلاق الأخير الاختبار الـ11 لكوريا الشمالية للأسلحة خلال العام الجاري وحده، والأول لصاروخ باليستي من غواصة منذ أغسطس 2016 حينما أطلق الشمال صاروخ "بوكجوكسونغ 1" الباليتسي تجاه بحر الشرق والذي قطع وقتئذ مسافة 500 كيلومتر، علما بأن التجارب العشر السابقة لهذا العام اقتصرت على صورايخ قصيرة المدى.

تعد الصورايخ الباليتسية من غواصة واحدة من التهديدات الكبرى للولايات المتحدة وحلفائها إلى جانب الصورايخ الباليستية عابرة القارات، حيث أنها يمكن أن توسع من نطاق صواريخ كوريا الشمالية النووية فضلا عن أن مثل هذا النوع من الصورايخ يصعب اكتشافه مسبقا لخروجه من المياه.

الجدير بالذكر أن رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب لم يول أهمية كبيرة لاختبارات الشمال الصاروخية قصيرة المدى، قائلا إن الزعيم كيم لم يخرق أي معاهدة اتفقا عليها في قمتهما في شهر يونيو من العام الماضي. ولم يعلق ترامب بعد على آخر اختبارات الشمال للصاروخ الباليستي من غواصة.

هذا ويأتي الاختبار الأخير في الوقت الذي تستعد فيه بيونغ يانغ وواشنطن لاستئناف محادثاتهما النووية على مستوى العمل ويهدف على ما يبدو إلى تصعيد الموقف. ويفسر آخرون الأمر على أنه تعبير عن استياء بيونغ يانغ من استعراض سيئول لأسلحتها عالية التقنية خلال اليوم الوطني للقوات المسلحة في اليوم السابق للإطلاق.

ومن ناحية أخرى، أصدرت النائبة الأولى لوزير خارجية كوريا الشمالية "تشوي سون-هي" يوم الثلاثاء بيانًا قالت فيه إن بيونغ يانغ وواشنطن اتفقتا على إجراء اتصال أولي يوم الجمعة، وعقد مفاوضاتهما على مستوى العمل يوم السبت.

وتمثل المحادثات المقبلة استئنافًا لعملية نزع السلاح النووي التي توقفت منذ قمة فبراير بين ترامب وكيم والتي فشلا فيها في التوصل لاتفاق نظرا لخلافهما حول نطاق نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ وتخفيف العقوبات من جانب واشنطن.

وحثت كوريا الشمالية واشنطن على تقديم نهج جديد مقبول لبيونغ يانغ قبل نهاية العام الجاري، في إشارة إلى رغبتها في تخفيف العقوبات وزيادة الضمانات الأمنية في مقابل خطوات ملموسة لنزع السلاح النووي.

ومن جانبه، أقال ترامب مؤخراً جون بولتون مستشار الأمن القومي المعروف بوجهة نظره المتشددة نحو الشمال، ملمحا إلى سعيه إلى "نهج جديد" في محادثات نزع السلاح النووي مع بيونغ يانغ.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك